RSS

دردشه

28 فبراير
دردش مع حلمك كي تمنعه من النوم..
في وقت أنت في أمس الحاجة إلى استيقاظه..
ودردرش مع حزنك كي تمنعه من الصمت..

في وقت أنت في أمس الحاجة إلى بكائه..

~ مثل: ~
” إللي فات مات “
تُرى..
هل بالفعل الذي يفوت يموت؟
أم أنه لايفوت إلاّ بعد أن تموت بنا أشياء كثيرة؟
ولا يموت .. إلاّ بعد أن تفوت عنا أشياء كثيرة؟

~ سؤال: ~
راودني هذا المساء سؤال غريب:
تُرى..
من هو أسعد إنسان على وجه الأرض؟
وهل يعلم أنه أسعد إنسان؟
ومن هو أتعس إنسان على ظهر الخليقة؟
وهل يعلم أنه أتعس إنسان؟

~ نداء عاجل: ~
أيتها الأشياء التي تأتي في غير أوانها ..
لاتأتي أبداً.. أبداً
فقدومك بعد انتهاء مراحل الانتظار 
وانطفاء مصابيح الأمل يقتلنا
بالمقدار الذي كان سيحيينا به هذا القدوم
ولو أنه جاء أوانه
حيث كان كل ما بنا يترقبه ويتهيأ لاستقباله 

~ حكاية تتكرر: ~
هي امرأة جميلة جداً يتمناها الرجال
وهو رجل ناضج جداً تحترمه النساء
يحبها بصمت
وتعلم أنه يحبها
فللمرأة قدرة فائقة على سماع
صمت رجل يعشقها
ولايعلم أنها تعلم
ويحاول قدر استطاعته
أن يبدو أمامها هادئاً
بينما تحاول هي قدر استطاعتها
أن تحترم هدوءه
فبعض المشاعر صمتها وسكونها أفضل..

~ اختبار: ~
إذا شعرت بالحزن يوماً
وداخلك إحساس بأنك فقدت كل شيء
وأنك أتعس إنسان على وجه الأرض
فأحضر ورقتين وقلماً
وسجل في الورقة الأولى كل النعم 
والأشياء التي وهبها الله لك
وسجل في الورقة الثانية كل الأشياء
التي خسرتها والتي لاتملكها
وقارن بين الموجود لديك..
وغير الموجود لديك
وأجب بصراحة ودقة متناهية:
أي الورقتين امتلأت أكثر؟
وتخيل لو أن الأمر انقلب إلى النقيض
فأصبح ما لديك ليس لديك
وما ليس لديك لديك
فهل ستكون أفضل حالاً؟
ساعد نفسك وأجب بصراحة
فربما اكتشفت أنك من المحظوظين
والسعداء في هذا العالم

~ فاكس.. إلى .. .. .. : ~

يامن يهمه أمري ..أعتذر لك.. 
باتساع المساحات البيضاء في أعماقك
وباتساع المساحات المتآكلة في أعماقي 
وباتساع الفرح في خيالك
وباتساع الألم في أحلامي
أعتذر لك..
بحجم انتكاساتي وهزائمي وانكساراتي
فهي عادة قديمة لدي يا صديقي
حين أبحر باتجاه أمواج الحزن 
لا أصطحب معي الذين أحبهم
أجرد نفسي منهم تماماً
كي لا أغرقهم بالحزن معي
فبحور حزني لايجيد السباحة فيها سواي
فأبقى أصارع في أعماق الموج وحدي
وحين أنجو.. أعود إليهم بباقة ورد
وربما لا أجدهم في انتظاري

~ اعتراف: ~
تعبت من الكتابة جداً
والنقش فوق هذه الشواطيء
ففوق هذه الشواطيء نسخت عمري كله
وسجلت على صفحات رمالها تاريخ أحلامي
وكم أتمنى أن أمتلك الجرأة هذا المساء
وأتجه نحو شاطيء البحر
وأقذف قلمي إلى أبعد مدى في البحر
وأحول أوراقي إلى قوارب ورقيه
وأعلمها السباحة بعيداً عني
وأفقد ذاكرتي
وأنسى كل الحروف التي نزفتها ذات يوم
وكل المواقف التي دفعتني لنزف هذه الحروف
وأتوقف عن القراءة والكتابة نهائياً
تُرى..
لو أعتقتها.. هل ستعتقني؟

~ دردشة أخيرة: ~
ياشعراء العالم.. وكتابه
هل تدركون معنى أن الكتابة أمانة؟
وأن كل حرف نكتبه مسجل في صحائفنا
ومعلق في رقابنا
وأننا يوماً ما سنقف بين يدي الله عز وجل
وسنسأل عنه؟

هناك أناس تأتي بهم صدف الحياة الينا .. فنشعر بأنهم خاتمة كل الأشياء الجميلة بنا ، وبأن بَعدَهم ..لا جديد
 
About these ads
 

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

 
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: